اتت من الجحيم..

Posted: مارس 19, 2009 in سكتشات عامة

السلام عليكم ….

فكرت ان اكتب هذا الموضوع , لكننى حقا لا ادرى عن ماذا سيتحدث هذا الموضوع ,
ربما سيكون احدى استرسالاتى العقيمة , او لعل فكرة قد تخطر على بالى اثناء كتابة هذا الموضوع .. نعود للموضوع الاصلى (وان كان لا يوجد موضوع فى الاصل , لكن لا بأس نعود وخلاص ) ….لا تتذمر .. لم تأت الفكرة بعد .. انتظر قليلا ….تباً , الا يمكن لهذا الشىء الذى احمله دائما فى رأسى ان يفكر فى موضوع لاكتبه , ربما ليس العيب منه , بل العيب فيمن يستخدمه ولكن ما ذنبى انا !!!! فعندما ولدتنى امى لم يكن مرفق معه كتالوج الاستخدام , فربما يكمن العيب حقا فى تلك المستشفى التى ولدت فيها , او ربما نفدت لديهم الكتالوجات . او قل ان الطباعة حينها كانت مكلفة ,لا ادرى لكن العيب ليس فى, و يبدوا ان تلك الفكرة اللعينة لن تأتى .. حسنا انا سأنتظرها فلتأتى او لتذهب الى الجحيم …بالنسبة لكم لا ادرى.. ربما عليكم ان تنتظروا قليلا وان ابيتم فلا ضير ان اردتم ان تذهبوا لاحضار الفكرة, لا بأس فالامر يعود لكم …
لحظة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
يبدوا انها قد اتت , نعم انها تلك الفكرة اللعينة ..اكن من اين اتت تلك الفكرة ؟؟؟؟ ايكون هذا السواد بسبب الجحيم ؟؟او انها لم تذهب من الاساس ؟؟؟ حسنا ,ان لم تكن قد ذهبت كيف اصبح ذلك حالها ؟؟؟
اعلم ما يدور فى ذهنك الان

لكن كما قلت من قبل .. ليس العيب منى بل من تلك المستشفى اللعينة التى لم تسلمنى الكتالوج…حسنا حسنا .. ربما لم تقتنع بذلك … حسنا اعتقد ان الجحيم لم تغلق ابوابها بعد يمكنك زيارتها والقاء التحية , فالعيب ليس منى ..
دعنا من هذا الهراء ولنرى ماذا يمكننا ان نفعل قبل… ربما انا من سأفعل وانت ستقرأ لكن لا بأس تعجبنى دائما الديمقراطية والاخذ بالرأى الاخر ..يبدوا اننا ابتعدنا كثيرا عن جوهر الموضوع , دعنى اخبرك بالحقيقة , يبدوا ان الفكرة قد راقت لها الجحيم,
لكن يبدوا اننى الان قد عرفت عن ماذا سأتكلم ولكن دعنى اولا اضع عنوانا للموضوع فأنا لم اضعه بعد …هاهو .. يمكنك الان قرائته , وان كنت قد قرائته من قبل فلتقرأه مرة اخرى وصدقنى ستجد له طعما اخر ربما لن تشعرف بالاختلاف ولكن على الاقل هانحن قد قطعنا شوطا كبييرا .. فقد وضعنا العنوان وباقى الموضوع وبما ان الفكرة قد اتت فلا توجد مشاكل الان ويكفى فقط ان امسك القلم وان شئت فلتسميه لوحة المفاتيح وابدأ بالاسترسال والان سأطلعكم على فكرة الموضوع .. الفكرة هى الفكرة (حسنا حسنا لا تغضب اهدأ فقط وستفهم )
الفكرة هى الفكرة (يا يوم ابونا اللى مش هيعدى ) ياعزيزى اهدأ فقط ودعنى اكمل لك ما بدأت وان شئت فلتقل ما نويت ان ابدأه فى اول الحديث ..سأتكلم عن الفكرة نعم اخى القارىء العزيز (ويبدو اننى اخيرا قد اقتنعت باحترامك) سأتكلم عن تلك الفكرة اللعينة , سأحكى لك عنها وعن احوالها سأحكى لك كيف يكون شعور من يفتقدها (ارى ان كتابتى بدأت تتسارع على الكيبورد الم تلاحظ ذلك ؟؟) سأحكى لك شعور من وجدها سأحكى لك عن شعور العاجز اللذى لا يقدر على الاتيان بها وان شئت فلتسميه معوق .. لن يفرق كثيرا فالاثنين لم يستخدموا ذلك الشىء الذى تحتويه جمجماتهم ولكن الفرق الوحيد ان الاخير لم تكن بارادته والاول تغافل عن الكتالوج , ربما انى قد وجدت رمزا مفيدا من تلك الكلمات التى اطلقتها منذ قليل عابثا وعلى رأسهم “الكتالوج” اردت ان اتحدث عن ولادة تلك الفكرة , كيف تأتى الينا وما السبيل اليها ؟كيف تولد ؟ او قل كيف نستولدها ؟ ربما تخلى عنها اغلب الناس لعدم حاجاتهم اليها فى حياتهم اليومية لكن لا ادرى كيف تغافلوا عنها اولئك الذين لا يفقهون ؟كيف تناسوها وكيف طاوعتهم انفسم ؟ او ربما ان الدنيا تفعل اكثر من هذا !!!!!
لكن ان يعيش الانسان بلا افكار !!!!!!!!!!!
قد تتسائل الان لماذا اسميت الموضوع بهذا الاسم … ولماذا اخترته هو بالذات, اقرأ كلماتى الاتية فلعلك تجد فيها جوابك
بكل بساطة تأتى الافكار من الجحيم فان لم تجذبها جذبتك هى اليها …
ربما تجد فى كلامى بعض الغرابة لكن انسان بدون افكار = انسان بدون هدف = انسان بدون مستقبل = انسان فارغ المحتوى= انسان فاشل فى حياته !!!!!! لك ان تتخيل ما المصير الذى ينتظره !!
اتحدث هنا عن الافكار الايجابية وليست السلبية , الافكار البناءه , اتحدث عن تلك الافكار العظيمة التى من شأنها تغيير مسار امة بأكملها او على اقل تقدير ان تغيرر مسار الفرد, اتحدث عن تلك الافكار التى يسميها البعض “طفرات”…..
اتحدث عن تلك الفكرة التى جعلت اديسون يخترع لنا اللمبة وطبعا فان البطارية الجافة وماكينة التصوير السينيمائى ليسوا بأقل اهمية من اللمبة !!!! اتحدث عن تلك الفكرة التى جعلت اينشتاين يتحدى العالم بنظريته النسبية .. ويالها من فكرة او قل ياله من عقل ولكن الصحيح ياله من شخص استطاع ان يستخدم الكتالوج !!!!!!!!!!
يا إلهى … يبدوا ان الموضوع قد اصبح جديا …. ويبدوا ان تلك المقدمة العقيمة التى كنت اصارع فيها نفسى للوصول الى الفكرة كانت هى فترة ماقبل الولادة .. او قل يبدوا انها كانت الفكرة , فلقد اكتشفت الان ان السر يكمن فى ما قبل الافكار و وان الولادة لا تقل اهمية عن ما يحدث فبلها …ها قد حان الوقت لأكف عن تلك الثرثرة العقيمة وذلك الاسترسال الممل وابدأ فعليا بوضع المنهج لسلسلتى القادمة (أتت من الجحيم ) او ربما اغير اسمها لا حقا ولن ما يهم هوانى سأتحدث فيها عن الفكرة وكيف تولد؟ وماذا نفعل كى تولد؟؟,, فيبدوا ان تلك المقدمة العقيمة قد ولدت تلك الفكرة(لا تسألنى كيف تكون عقيمة اذا ) وفتحت لى الباب على مصارعه لترى تلك السلسلة بصيص الامل .. اترككم الان وعلى وعد بلقاء جديد قريب ,, اتناول فيه ذالك الموضوع باستفاضة .
(ان شعرت انك لم تفهم شىء من الموضوع فذلك امر طبيعى اقرأه مرة اخرى ,, ولا تنسى طبعا ان تخبرنى انك لم تفهم شيئا )

Advertisements
تعليقات
  1. u know ;) كتب:

    لقد اتت من الجحييييييييييييييييم 😀 😀

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s